الرقم الموحد920033555
قياسالرئيسيةالاختبارات والمقاييسالاختبارات التعليميةاختبار القدرات العامة باللغة الانجليزية

 اختبار القدرات العامة باللغة الانجليزية

 اختبار القدرات العامة باللغة الانجليزية

​​​​​​​​​​​​​مقدمة:

يهدف هذا التعريف إلى تقديم تصوّر موجز عن اختبار القدرات العامة؛ وذلك من خلال الإجابة عن بعض الأسئلة المهمة المتصلة به، مثل: طبيعته، ومكوناته، وعلاقته بالقبول في الجامعات. ويشمل توضيحًا وأمثلة حول أسئلة الاختبار.

ما هو اختبار القدرات العامة؟

هو اختبار يقدم باللغة العربية، وذلك في جزأين: أحدهما لفظي (لغوي)، والآخر كمي (رياضي). وهو يقيس القدرات التحليلية والاستدلالية، أي أنه يركز على معرفة القابلية للتعلّم بغض النظر عن البراعة الخاصة في موضوع معيّن.

هذا الاختبار معادل لاختبار القدرات العامة للمرحلة الثانوية ( باللغة العربية)، لكنه ليس مطابقًا له من حيث الأسئلة نفسها، أي أنه ليس ترجمة. 

أهداف الاختبار: 

هدف الاختبار هو قياس القدرة التحليلية والاستدلالية لدى الطالب، ومعرفة قابلية الطالب للتعلم، وذلك من خلال قياس:

1. القدرة على فهم المقروء.

2. القدرة على إدراك العلاقات المنطقية.

3. القدرة على حل مسائل مبنية على مفاهيم رياضية أساسية.

4. القدرة على الاستنتاج.

5. القدرة على القياس.  

■ أجزاء الاختبار: 

ينقسم الاختبار إلى جزأين: الجزء (اللفظي) والجزء (الكمي).

 أولاً: الجزء اللفظي: ويحوي أنواع الأسئلة الآتية:

1- استيعاب المقروء: وهو فهم نصوص القراءة والقدرة على تحليلها، من خلال الإجابة عن أسئلة متعلقة بمضمون هذه النصوص.

2- إكمال الجمل: وهي أسئلة ذات نصوص قصيرة ناقصة، وتعتمد على فهمها واستنباط ما تحتاج إليه من تتمات لتكوين جمل مفيدة.

3- التناظر اللفظي: وتتعلق أسئلته بإدراك العلاقة بين زوج من الكلمات في مطلع السؤال، وقياسها على نظائر معطاة في الاختيارات، واحد منها يماثل ماجاء في مطلع السؤال. 

4- الخطأ السياقي: وهي أسئلة ذات طابع يركز على فهم المعنى العام للجملة، ثم تحديد الكلمة التي لا يتفق مدلولها مع سياق المعنى العام.

5- الارتباط والاختلاف: وأسئلته تهتم بإدراك العلاقة التي تربط ثلاثة اختيارات ببعضها وتحديد الاختيار المختلف عنها. أو تمييز العلاقة الأكثر ارتباطًا من بين الاختيارات، وربطها بما جاء في صدر السؤال.

ثانيا: الجزء الكمي: ويشتمل على أنواع الأسئلة الرياضية المناسبة لاختبار القدرات (وفقًا للتخصص في الثانوية العامة: (علمي أو أدبي) ويركز على القياس والاستنتاج وحل المسائل، ويحتاج إلى معلومات أساسية بسيطة.

وتتوزع الأسئلة للتخصصات العلميّة على وجه التقريب وفقًا للآتي:

36% أسئلة حسابية

18% أسئلة هندسية

10% أسئلة جبرية

18% أسئلة تحليلية وإحصائية

18% أسئلة مقارنة

أما اختبار التخصصات الأدبية فيتضمن أسئلة تشمل أساسيات الحساب والهندسة والتحليل، وهي بنسبة أقل منها في التخصصات العلمية.

معلومات أخرى:

1- يضم الاختبار بجزأيه (اللفظي والكمي) عددًا من الأسئلة التجريبية، لكنها لا تحتسب ضمن الدرجة التي يحصل عليها الطالب.

2-  تُقدَّم الأسئلة بشكل متناوب بين الجزأين اللفظي والكمي في أقسام، يخصص لكل منها 25 دقيقة.

3- عدد الأسئلة ثابت في كل الاختبارات على مدى السنوات، وكذلك تقسيماتها والوقت المخصص لكل قسم. أما الأسئلة نفسها فتختلف من اختبار إلى آخر، ويبقى أن هناك مستوى موحدا للصعوبة محافظا عليه بين هذه الاختبارات. 

يوازن المركز نتائج كل اختبار مع نتائج الاختبارات السابقة قبل رصد النتائج؛ بهدف توحيد المعايير وثبات الاختبار.

4- تُرتَّب الأسئلة، بحسب صعوبتها، من الأسهل إلى الأصعب في كل قسم من أقسام الاختبار. ويجب على الطالب أن يُجيب عن الأسئلة كلها في الوقت المحدد لكل قسم (25 دقيقة) وبالسرعة التي تضمن له المرور عليها كلها.

  وينبغي للطالب ألاّ يفوِّت الفرصة على نفسه بترك بعض الأسئلة دون إجابات.

 يُنْصح الطالب إن لم يعرف الإجابة الصحيحة على وجه الجزم، أن يُخمِّن الإجابة الصحيحة بعد استبعاد الاختيارات التي لا تُحْتَمَل صحتها.

لا يعتمد الاختبار اعتمادًا مباشرًا على المعلومات التي يحصل عليها الطالب من المقررات الدراسية باستثناء المبادئ الأساسية الحسابية واللغوية؛ وعليه فهو لا يحتاج إلى استعداد سابق بل يعتمد على الحصيلة الثقافية والتجارب الحياتية المتراكمة، مع ضرورة الاطلاع على طريقة الأسئلة وكيفية الإجابة عنها. كما لا يتطلب الاختبار إجراء عمليات حسابية معقدة؛ فهو يعتمد الأرقام السهلة التي تُجْرى عملياتها ذهنيًّا أو بالطرق اليسيرة؛ لهذا لا يسمح باستخدام الآلة الحاسبة في الاختبار.

يشار إلى أن بعض المفاهيم الرياضية والهندسية الأساسية ستقدَّم للطالب في أثناء الاختبار. ويمكن للطالب الاستعانة بـ "دليل الطالب التدريبي لاختبار القدرات العامة" الذي يشمل أمثلة محلولة ونماذج من الاختبار.

■ أوقات عقده:

يعقد المركز اختبار القدرات في فترتين (الأولى خلال الفصل الدراسي الأول والثانية خلال الفصل الدراسي الثاني). وللطالب حقّ التسجيل وحضور الاختبار في الموعد المناسب له، خلال فترتي الاختبار، وفي المدينة التي يسكن فيها، أو في المدينة القريبة منه. والمركز يسعى جاهدًا لافتتاح مقرَّات للاختبار في أنحاء المملكة؛ لتسهيل انتقال الطلاب وتأديتهم للاختبار.

كما يرسل المركز نشرة خاصة بمواعيد وأماكن تأدية الاختبار إلى المدارس الثانوية في مختلف مناطق المملكة لتوزيعها على جميع الطلاب، وتحتوي هذه النشرة على كل ما يحتاجه الطالب من معلومات ضرورية تساعده على التسجيل في الاختبار. ويمكن للطالب الاطلاع على كافة المعلومات والمواعيد من خلال رابط المواعيد في هذا الموقع. 

■ الإجـــــراءات في يــوم الاخــتبار:

-احرص أن يكون حضورك في المكان واليوم والموعد الذي سجلت فيه لدخول الاختبار.

- يعقد الاختبار في فترتين صباحية ومسائية:

1- الفترة الصباحية: يبدأ الاختبار في جميع مراكز الاختبار عند الساعة السابعة والنصف (7.30) صباحًا، ويفضل الحضور قبل نصف ساعة على الأقل من بداية الاختبار.

ولن يمكّن من يحضر بعد الساعة السابعة والنصف صباحًا من الدخول لقاعة الاختبار.

2- الفترة المســائية: يبـدأ الحضـور للاخـتبار في جميع مـراكـز الاخـتبار بعـد نصـف سـاعـة (30 دقيقة) من موعد أذان المغرب حسب تقويم أم القرى في كل مدينة يعقد فيها الاختبار، ويستمر إلى أن تمرّ سـاعة من موعد أذان المغرب، ولن يسمح لأي طالب يصل بعد ذلك بالدخول إلى قاعة الاختبار.

-  عند حضورك لمقر الاختبار تَوجّه إلى المسؤول عن مجموعة الاختبار الخاصة بك في لجنة الاستقبال؛ لمراجعة الأوراق والمستندات التي تحملها، والتأكد من انطباق شروط الاختبار عليك.

-  سيسمح لك بدخول قاعة الاختبار وتوجيهك للجلوس في مقعد محدد، ستجد عليه قلم رصاص من النوع (HB2) ستستخدمه في تعبئة ورقة الإجابة، ولا يسمح أبدًا باستخدام قلم الحبر السائل أو الجاف. وننصحك كإجراء احترازي أن تحضر معك قلم رصاص من النوع نفسه (HB2) مع براية وممحاة.

-  بعد اكتمال دخول الطلاب للقاعة ستوزَّع كراسات الأسئلة وبداخلها ورقة الإجابة، وهي استمارة تقرأ بالماسح الضوئي؛ لذا حافظ على سلامتها. بعد ذلك وبناءً على تعليمات مشرف القاعة؛ ستقوم بالتزامن مع زملائك بتعبئة الوجه الأول (صفحة المعلومات الشخصية) من الاستمارة (يوجد نموذج لكيفية تعبئة الصفحة في نشرة هذا الاختبار ضمن صفحة النشرات والإصدارات). والوجه الثاني هو (صفحة الإجابة) استمع جيدا لتعليمات مشرف القاعة حول كيفية تعبئتها. بعد ذلك سيسمح للجميع بفتح كراسات الأسئلة والبدء بالاختبار.

-  إن كان لديك أي استفسار أو طلب مساعدة، ما عليك إلّا أن ترفع يدك ليأتي من يساعدك من المشرفين.

-  زمن أداء الاختبار ساعتان ونصف الساعة (30: 2).

وسيكون هناك قرابة ستين (60) دقيقة بين دخول القاعة وبداية الاختبار؛ لذا على الطالب أن يكون مستعدًّا للجلوس قرابة ثلاث ساعات ونصف.

-  الاختبار مكوّن من أقسام، وقد خُصص لكل قسم (25) دقيقة فقط. وسينبهك مشرف القاعة إلى وقت بدء الإجابة عن كل قسم، وكذلك نهاية الوقت المخصص له.

-  ومن المهم جدا أن تتذكّر أنه يمكنك الإجابة والمراجعة لأسئلة ذلك القسم فقط وخلال المدة الزمنية المحددة لكل قسم، ولا يسمح لك إطلاقًا العودة إلى قسم سابق أو الانتقال إلى قسم لاحق أو النظر فيهما. وأي مخالفة لهذا تعرّضك للحرمان من مواصلة الاختبار. 

■ مرات أداء الاختبار:

يمكن للطالب إذا لم يكن راضيًا عن أدائه في الاختبار، أن يؤديه أكثر من مرة، ولكن في فترات مختلفة؛ إلا أنه لا يُتَوقَّع أن تختلف درجته في المرة الثانية عنها في الأولى؛ إذا كانت تأديته للاختبار قد تمت في ظروف نفسية وصحية جيدة، لأن الاختبار مبني على أسس علمية دقيقة تقيس القدرات العامة، وبالتالي فنتائجه متقاربة لنفس الطالب.

كما يحق للطالب تقديم النتيجة للجامعة التي يرغبها.

إن المركز يعمل على تقديم جميع الاختبارات بمستوى واحد؛ سعيًا إلى تحقيق العدل بين الطلاب المتقدمين للاختبار في مختلف الفترات والسنوات.


على الطالب التسجيل المبكر لدخول الاختبار


تشترط بعض الجامعات والكليات اختبار (قياس) كشرط لدخولها مع إجراءات أخرى قد تختلف باختلاف المنشأة التعليمية، وعليه فكل من يرغب الالتحاق بتلك الجهات التي تشترط هذا الاختبار أن يؤديه، وهو عادة يشمل كل من تخرّج من الثانوية العامة بقسميها (الأدبي والعلمي).​


بعد عقد الاختبار، يُصحّح المركز أوراق الإجابة، مستخدمًا التصحيح الآلي. وتُرصَد النتائج وتطبع ثم تُعْلن بعد تحليلها. وبإمكان الطالب أن يعرف نتيجته عن طريق الهاتف الموحد أو موقع المركز على الإنترنت، كما ترسل النتائج برسائل نصّية لكل من سجل بهذه الخدمة عند التسجيل للاختبار. علما بأن المركز يزود الجامعات والكليات بنتائج الطلاب إلكترونيًّا. وإذا كان الطالب قد أدى الاختبار أكثر من مرة؛ تُرسل الدرجة الأعلى التي حصل عليها.

وليس هناك نجاح أو رسوب في الاختبار، بل ترصد للطالب الدرجة التي حصل عليها بناءً على الإجابات الصحيحة التي تكون بمثابة المقياس لمستوى الطالب وقدراته وموقعه بين أقرانه الذين تقدموا للاختبار. وكل مؤسسة من مؤسسات التعليم المعنية تعتمد وزنا معينًا لدرجات الثانوية العامة، ووزناً معيناً لدرجات هذا الاختبار(قياس)؛ ومن ثمّ تكون المنافسة في القبول في تلك الجهة (الجامعة أو الكلية) مبنية على الدرجة المحصَّلة بعد تطبيق وَزْنَي الدرجتين، ووزن درجة الطالب في الاختبار التحصيلي (إن كان مطلوباً).

■ هل هناك نجاح أو رسوب في الاختبار؟

لا يوجد في الاختبار نجاح أو رسوب، ولكن يحصل الطالب على درجة معينة (أقصاها 100درجة) لها وزن معين عند الجهة التي يتقدم إليها. ويجب عدم مقارنة درجة اختبار القدرات بنسبة الثانوية العامة، فالمهم هو موقع الطالب بين الطلبة الذين دخلوا الاختبار؛ وفقًا لما يأتي:

درجة الطالب                                                      موقع الطالب

             

81 فأكثر   ................................................  أعلى 5%  من الطلبة

78 فأكثر   ................................................  أعلى 10% من الطلبة

73 فأكثر   ................................................  أعلى 20% من الطلبة

70 فأكثر   ................................................  أعلى 30% من الطلبة

…………….............................................. 65 الـمــتـوســـــط

60 فأقل   ................................................  أقل 30% من الطلبة​


شارك على